النجف - الحنانة - مقابل غرفة تجارة النجف 07825251717 [email protected]

المدونة

شركة فيض القسيم في العتبة العلوية المقدسة.. مشاريع كبيرة وواعدة في دعم الاقتصاد المحلي

تعدّ شركة فيض القسيم في العتبة العلوية المقدسة مفصلا حيوياً ومهماً, فهي تضم عدداً من المشاريع الاستثمارية التي تساهم بتوفير مختلف المنتجات الزراعية والحيوانية ودعم السوق المحلي ، فضلا عن المشاريع الاستثمارية الأخرى, التي توفر فرص العمل إلى الآلاف من الخريجين والعاطلين عن العمل في مختلف مشاريعها المتنوعة.

وقال المدير المفوض لشركة فيض القسيم التابعة للعتبة العلوية المقدسة, فلاح محيي الدين, في تصريح لـ ( المركز الخبري ) :” إن شركة فيض القسيم تأسست عام 2009 وهي مملوكة للعتبة العلوية المقدسة ومعنية بالاستثمارات لصالحها والهدف الرئيس منها هو تشغيل أيدي عاملة وتحريك الاقتصاد ودعم السوق المحلية بمنتجات العتبة العلوية المقدسة, أما بالنسبة إلى العائدات فإنها تستثمر في إقامة مشاريع خدمية للعتبة وأخرى لخدمة الزائرين”.
وأضاف:” إن الشركة لديها مشاريع عدة في ضمنها مشروع معمل التمور في عامود 320 وحقول الدواجن في عامود 337 وكل حقل يتكون من 8 قاعات فضلا عن مجزرة الدواجن على طريق الكفل قرب الامام زيد بن علي عليهما السلام, كما توجد أيضا المدينة الصناعية في الكفل بمساحة 240 دونما وفيها مشاريع عدة منها (مشروع معل الصب للكونكريت الجاهز, مشروع معمل الالبان, ومشروع معمل الجبس وهناك مشاريع اخرى في المدينة الصناعية”.
وأوضح محيي الدين قائلا :” ان لدينا مشروع آخر في مزرعة فدك يحوي حقول تربية الدواجن (للحوم) وحقول لتربية الدواجن (البياضة) فضلا عن معمل للأعلاف ومفقس للدواجن و وجود مجزرة وهناك أيضا مشروع في محافظة البصرة لتفريغ البواخر”.
أما بخصوص المدينة الصناعية في النجف الاشرف وتحديدا منطقة الديوك قال المهندس فلاح محيي الدين:” ان المشروع هو بمساحة 900 دونم ممكن ان ينشأ عليها قرابة 50 مشروعا صناعيا و250 مشروعا خدميا ومخازن صناعية وتجارية” , مشيرا إلى ان إنشاء المدينة الصناعية يعد من المشاريع الكبيرة, إذ تم تحديد سقف زمني لانجازه من 5 إلى 6 سنوات “, موضحا” انه خلال سنتين سيتم العمل بالمشاريع الأولى خاصة الصناعية منها ومن المفروض أنها تشغل من 6 آلاف إلى 8 آلاف من الأيدي العاملة لتشغيل المعامل التي ستكون قفزة نوعية تضيف شيء مميز للناتج العراقي, أما  المكائن المستخدمة في المشاريع هي من مناشئ عالمية رصينة ونحن بصدد فتح الاعتمادات لمشاريع جديدة لاستيرادها”.
وبين:” ان اعمال التسويات الترابية وتحديد الطرق للمشروع تمت المباشرة بها وبعدها تتم عملية التسييج وتجهيز البنى التحتية من ناحية مياه الشرب والمياه الصناعية والكهرباء الوطني والمتجددة بالطاقة الشمسية “.
الجدير بالذكر ان العتبة العلوية المقدسة لديها عدد من المشاريع الاستثمارية ساهمت بشكل كبير في تشغيل الايدي العاملة والذي يعد من اولويات العتبة من أجل النهوض بالواقع الاقتصادي.

العودة للأعلى